اخر الاخبار

الحاج كريم غافل /نعيم عبد مهلهل


طفولتنا معا ، لكنه ذهب الى الحياة الكادحة ، وانا ذهبت الى القراءات الخلدونية ، يتكلم كثيرا ويتشاجر كثيرا ويلعب الطوبة كثيرا ، كان ذلك في ايام صبا محلة السيف والشرقية ، عندما كان الفقر يسجل فينا مساءات السينما واللطم في باحة جامع الحاج طالب .
كريم غافل تركته لسنوات الذكريات ولم يبق من ازمنته إلا حماس قلبه الطيب وفجأة وجدته امام عيني ذات يوم عندما اصبح جارا لبيت أختي.
استعدت معه الامنيات وتألمت لرحيل اخيه الكبير عدنان ، وسألته عن اخوه الاصغر ، فكانت سوالفه متعة الروح الطيبة التي يحملها كريم غافل منذ ايام الفقراء وحتى زمن تحسن الاحوال ، لكنه ظل كما هو يلاقي الريح بالجهد وتعب العمل ودشداشته البيضاء.
هو امتداد للوجوه التي رحلة في جحيم الحروب والاقدار الاخرى ، وامتداد للوجوه التي ظلت تعيش معه ذكريات شوارعنا القديمة وزقاق بيتهم في سوق الصياغ ومطارق سوق الصفافير ومشقة السياقة في سيارات الحمل.
كريم غافل ..
تفاصيل عمر عشناها معا سوية كاللبن والتمر.

عن

اضف رد