اخر الاخبار
الــعــراق الــجــريــح بلاد ما بين النهرين

الــعــراق الــجــريــح بلاد ما بين النهرين

وكالة نانا _ بقلم محمد الصالحي

 

 

عند الحديث عن العراق فإن اللسان يعجز عن التعبير والعقل يتوقف عن التفكير، العراق كلمة كبيرة عندما نسمعها تشتعل قلوبنا بالمحبة وتدمع عيوننا الحائرة فرحا وحزنا وتتوقف ألسنتنا عن الكلام مثل شخص محب يريد أن يبوح لحبيبته بكلمة أحبك، وحين تتحول الكلمات لدموع وآهات وأنين يملأ الحزن القلوب وتضيق

الصدور ، وحين يبكي الحرف على الوطن يكون الجرح أعمق والأسى أشد وهل بعد حب الأوطان من حب.

 

الوطن هو عزنا وهو الامان لنفوسنا به نحتمي وبه كرامتنا حماك الله ياوطني واعاد الله لك أمنك وأمانك، الوطن غالي لمن يعلم ما هو الوطن، وعزيز لمن لدية العزة وكرامة النفس

 

فكلمّا حاولت أن ابتعد قليلاً عما يدور من احداث في عراقنا الغالي ، أجد نفسي مع أصدقائي نعاود الكلام ونتحدث عن الأزمات التي تعصف هذا البلد الغالي وندور في دائرة الأزمة . فإذا تحدثت عن الحبّ وجدت أن حبّ العراق يفوق حب جميع الأشخاص الذين مروا في حياتي، فهو حبّ خالد ودائم الوجود وأبديّ ، فأنواع الحبّ كثيرة جميعها متغيرة تبعاً بمرور الوقت والظروف . إن حبُّ العراق وحده باقٍ لا يحتاج إلى مُسْتَنَدٌ مُوَثَّقٌ يُعْطِيكَ الْحَقَّ فِيمَا تَسْتَدِلُّ بِهِ. الشَّوق والحنان إلى عراقنا يزداد لهيباً، لا يبرده أي لقاء وإذا بحثت عن السكن وجدت العراق مكاناً للسكينة والراحة . وإذا وقفت عند الانتماء، وجدت انتمائي إلى ألعراق تعدّى الشعارات ، وهنا احتبست دموع الــوطـن الجريــح في الأحداق حزناً وألماً على فقدان أبناءه فلـذات أكـبـاده ( ألابناء ) وحراس ربوعه وحماة منجزاته، وغاصت الغصة في دواعي الحزن والمرارة والألم.

 

فلك كل ليلة قبل ألنوم دعاء و دمعة وحسرة، دعاء ان يحفظ الله شعبك و يفرج الله عنك،ودمعة تحكي عن حزني على وطن يذبح والعالم يتفرج ، وحسرة تمزقت أوتار قلبى على كل بناء يدَمر وعلى كل طفل يقتل وعلى كل شاب يفارق الحياة وتندفن معه آماله وأحلامه وعلى كل أم فَقَدَتْ ابْنِهَا وكل أسرة فقدت عائلها .. وها هى دعواتى تتعالى على كل يد مُرْتَكِبُة أحرقت ممتلكات الوطن، وانحنت بسببها الظهور والقامات وعميت العيون وعلت الأهات فى كل مكان .

العراق الذي كان بالأمس شمعة تضيء في العالم، فإذا هواليوم اصبح مكان للارهاب والفساد والفقر والجوع و كان العالم يحسدوننا على أمننا وأماننا وعلى بهائنا وخيرات بلادنا التى يشع منها الأمان فى كل مكان ويتناثر الحب منها فى كل زمان… ماذا فعلت بك ياعراق هذه التحالفات الطائفية ؟! ومنذ متى كانت مدنك يسيطر عليها الارهابيين؟! وطن خانه الجميع، وجيش يرمي ملابسه في الشوارع ويهرب ويكتفي بتغير الملابس من عسكري الى مدني ؟! ماذا حل بك يا عراق ؟! ما الذي أصابك؟ متى سننعم بحقن الدماء؟ ومتى ستختفي خفافيش الظلام ومتى ينتهي هذا الصراع ويعود لنا استقرارنا ؟ ومتى سنملك خطوط مدارك أيها الوطن ونحفر اسمك على كل سطر وعلى كل جبل وفي كل زاوية لتعبر بنا إلى برالأمان وتنهي نزيف الدم ،الدماء تسيل والشعب يقّهر وتبددت الأحلام والآمال فجأة , وتبخرت معها أيام وأفراح الغد القادم والخوف من الآتي كبير،أما بعد الضيق إلا الفرج ، فقد أشبعتنا بكاءً وحنيناً ! أما آن للدمعة أن تتبدل إلى بسمة وضحكة ؟

ان التغير الجذري الذي حصل في العراق والانقلاب على النمط السياسي والحياة العامة التي كانت سائدة قبل 2003، فمن الطبيعي ان يمر العراق او اية دولة اخرى بمرحلة اللااستقرار، ولكن من الضروري على الفئة الحاكمة الجديدة ان تعمل على وضع مشروع او “خارطة طريق” للوصول الى الاهداف التي تعمل على تحقيقها. لكني ارى حتى الان ان الحكومة لم تتمكن من رسم ملامح العراق الجديد. لا توجد هناك خريطة للمنزل السياسي العراقي الجديد ليتسنى لنا معرفة موقع كل غرفة في هذا المخطط ، وابعادها وما تتطلبه من مواد للبناء وهذا التخطيط الجديد برأيي يجب ان يبدأ بوضع الاسس الرصينة للتعليم من اجل ضمان المستقبل، وهذا يتم من خلال وضع مناهج تدريسية واضحة الابعاد.

ان الحل لمشاكل العراق الراهنة يكمن بتغيير الدستور بشكل جذري واصدار قانون جديد للانتخابات، وقانون للاحزاب، وقانون لضمان حقوق الدولة العراقية، وعدم ترك العراق ليكون دولة فاشلة تصبح نهبا للشركات النفطية كما هو الحال في نيجيريا.

إنّ الدول هي عبارة عن مؤسسات، والحكام هم بمثابة مدراء يديرون هذه المؤسسات. وان مبدأ وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ينطبق على الوضع في العراق تماما، حيث يجب اختيار الافراد بشكل دقيق وان يكون لهؤلاء خبرة وكفاءة وتفان في العمل والابتعاد عن الطائفية والحزبية الضيقة والانتماءات القبلية. ونلاحظ على سبيل المثال ان الرئيس اليمني الجديد اصدر قرارا يمنع الوزراء او الاشخاص الذين لديهم سلطة التعيين من تعيين الاقارب في وزاراتهم.

 

اقول للقادة السياسيين ( المبالغيين في الكذِب والتَّمويه ) . كفاكم صراعاً من أجل كرسي أو منصب وهو زائل وبعدها (معاقب) مهما طال الأمد، كفاكم خيانة للوطن وسرقة ثروات الوطن وبيعه بأرخص الأثمان فهو حاميكم، ففي سوق النخاسة السياسية كل شئ جائز حتى بيع المبادئ والقيم ، وتجاهل الوطن، سرقتم آمال الشعب، ونهبتم أحلام الشباب، كفاكم عشوائية وارتباك فى اتخاذ القرارات دون دراسة كافية والتي ينعكس بالسلب على حياة ومعيشة معظم الشعب المطحون، كفاكم زرع الفتن واللعب في الخندق الطائفي فى وقت تعانى فيه البلاد من الانقسام والعنف وفقدان الأمل فى المستقبل وبالتالي تودي الى تدمير الحياة الاجتماعية التي

 

أورّثونا إياها آباؤنا وحققوا فيها نجاحات على دروب الوحدة الوطنية، والعيش المشترك.فالعراقيون أبناء عمومة لاتفرقهم المذاهب فلا توجد عشيرة عراقية ليس فيها من المذهبين نسب كبيرة إضافة لما بينهم من نسب وخؤولة، وضعتم الوطن باكملة امام تحديات صعبة ومواقف لا يحسد عليها اذا لم يتلافها الجميع بمواقف قوية وجسورة، وطن غني أفقروه وطن قوي أضعفوه وطن كان له سيادة وهوية والآن ليس له لا سيادة ولا هوية، وطن كان له تعليماً عالياً عالمياً لأبناء شعبه ،والآن تعليماً فاشلاً وتحقيق مصالح شخصية فاسدة. أما آن أوان الرحيل وانتصار الحق، أما آن أن ننسى أيام الظلم والغدر.

 

 

ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻌﺮاق ﻓﻲ ﺿﻞ دوﻟﺔ ﻋﺼﺮﻳﺔ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻓﯿﮫﺎ اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ واحترام وقبول الرأي الآخر ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻮطﻦ واﻟﻤﻮاطﻦ وﻟﻦ ﻳﺘﻢ ھﺬا اﻷﻣﺮ إﻻ ﺑﺎﺧﺘﯿﺎر ألشخص اﻟﺼﺤﯿﺢ ( رجل صالح وقائد صالح ) ألذي ﺳﯿﺘﻮﻟﻰ ﻣﺼﯿﺮ اﻟﺒﻼد ﻟﻠﺴﻨﻮات اﻷرﺑﻊ اﻟﻘﺎدﻣﺔ.

 

 

عن wedsb33445566

اضف رد