اخر الاخبار

الاساءة تخص ..والحسنة تعم !!

علي الخُزاعي

غالبا ما يترك سوء الاداء والاخفاق من قبل البعض انطباع سيء وسلبي ومخيب للامل , ذلك عندما يكون الاداء بشكل فردي لكن حينما نتكلم عن العمل الجماعي المشترك فان ذلك الحكم والانطباع يغبن ويضيع حق الكثير من الصالحين والعاملين ويسبب الضبابية في رؤية ايجابيتهم امام سلبية البعض .

هذه النظرة او النظرية كيفما سميت الى انها تسبب الاحباط والتراجع , الا اذا عكسنا الصورة ونظرنا الى الجانب الجيد والصحيح والاشخاص العاملين فليس كل فريق عمل يحتوي باكمله على الجيدين فقط ونجاح اي عمل لا ينفي وجود سلبية من جانب او شخص ما .

عند تتبعني لموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” استوقفني مقطع فيديو لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي نشر على صفحته الرسمية , يعرض فيه عودته بعد جولة في ايران شاهدت موقف لطيف وايجابي جدا وانا اعتبرها للمرة الاولى رؤية هذه الروحية , فعند العودة وقف عند مصعد الطائرة وسلم على كادر الطائرة ومن خلال تعابير وجوههم تستطيع ان تتوقع ماذا يقول لهم وهم ماذا يجيبون , المهم هنا ان هكذا موقف وهكذا صورة خلقت لدي شعور اننا في الطريق الصحيح لوجود فريق منسجم وبهذه الروحية الجميلة , ليس على مستوى كادر طائرة بل على مستوى تعامل رئيس الوزراء مع العراق فماذا لو تناولنا هذه الايجابية بشكل عام ؟
عودا على ما ابتدأت به , قد ينتقدني البعض او يتهجم ويظهر سلبية الحكومة الا اني هنا لا اتكلم عن مسالة فردية وخاصة بل عن روح الفريق والانسجام فليس كل فريق عمل يكون كل افراده سيئين وايضا ليسوا جميعا جيدين لكن لا بد لنا ان ندعم ومساندة الصالح من الفريق فلربما حكمنا يغبن حق لاشخاص يستحقون الثناء او يضيع عملهم وسط كثير من السلبيات والتراكمات الخاطئة لان كل مجتمع إنساني ناجح على وجه الأرض لا ينجح إلا من خلال إتحاد أفراده بغض النظر عن ما يجمعهم من صفات وتوجهات ووجود روح العزيمة والاصرار لتحقيق الهدف سوف تجعلنا نتغلب على ضعف اداء البعض وسوف ندفعهم بهذه المواقف على التجرد من الانا والحزبية ويبقى الولاء للعراق فأن يد الله مع الجماعة , وبموقف بسيط وعفوي من قبل رئيس الوزراء يظهر ما يمتلكه من روحية كبيرة وعالية ودعم نفسي للعاملين معه فكيف اذا عكسنا هذه الروحية وسندناها على مستوى حكم بلد باكمله , ولا بد لنا من “عكس مقولة الاساءة تعم بل من تعم هي الحسنة ” الوقوف على الايجابيات التي تبدر من قبل ابناء الوطن ورجاله ممن يعملون برغم كل الصعاب للنهوض به لتحقيق الأمن والأمان والتطور والرقي على كل المستويات، فرغم إختلاف الاراء والانتماء لكن ستظل وحِدة العراق أقوى من أن يتم تفريقها أو قطعها.

عن wedsb33445566

اضف رد