اخر الاخبار

رئيس اتحاد الصحفيين يفاتح مملثيات (الأمم المتحدة ) و( الجامعة العربية ) في بغداد للوقوف على صحة ادعاء اتحادات ومنظمات تمنح ألقابا وشهادات مكذوبة.

فاتح اتحاد الصحفيين العراقيين برئاسة الأستاذ عبد المجيد المحمداوي ، ممثلية الأمم المتحدة وممثلية الجامعة العربية بكتب رسمية للوقوف على صحة انتماء أو تسجيل اتحادات ومنظمات تمنح ألقابا غير مشروعة (سفير أل ….) او ( دكتور ) .

وقال المحمداوي في مقال نشر على صفحة الاتحاد الرسمية بعنوان :
(( شكرا…لمن سيتفهم….خيوط اللعبة ..سفراء ..ولكن !! )
لقد تكاثرت وبشكل واسع وإخطبوطي الكثير من العناوين والألقاب والمسميات الغريبة والدخيلة والمستوردة من أصول ارستقراطيه منها ومنها حكوميه ذات صبغة دبلوماسيه و بعيده كل البعد عن أهداف ومضامين وفحوى.. عمل المجتمع المدني وبرامجه والمساحة التي يشتغل عليها..وعلى سبيل المثال..لا الحصر..(مصطلح السفير وما إدراك ما السفير..) سفراء للإعلام والصحافة والثقافة والمرأة والشعر وفنون وعناوين أخرى .

و أضاف المحمداوي هناك ..الكثير من الإخوة والزملاء والزميلات الأعزاء علينا جدا ولهم بصمتهم الابداعية الواضحة في مسار العمل الإبداعي والمهني سواء في مجال الإعلام أو الثقافة أو الحقول الانسانيه والاجتماعية والحقوقية أو شتى مفاصل الإبداع الأخرى ممن لم يتفهم لحد ألان خيوط ومرامي هذه اللعبة الساذجة والغبية..وانطلت عليه وهضمها وتقبل أن تكون ثوب عنوانه الجديد..ووجاهته الباهتة و المزيفة.. وشوه بشكل او آخر عنوانه المهني الحقيقي……الذي كان بعنوانه الحقيقي… واسمه ولازال موضع اعتزاز واحترام وتقدير كبير لدينا..لأنه يمثل تاريخه الإبداعي وتجربته الحقيقية ويمثل عنوان.. بصمته المتفردة أيضا .
وقال أيضا نتمنى عليهم وعلى الآخرين أن يفهموا حقيقة ومرامي هذه اللعبة وهذه العناوين التي يقوم من يطلق على نفسه (البارون) المدعو (عباس خليل يعقوب المندلاوي) بتوزيعها (بگوشره ) المتنقل على من يرومون الاختفاء خلف هذه العناوين التي لانجهل من يقف ورائها ويروجها ويدعمها ويتاجر بها في المقاهي والتجمعات الخاصة بتواجد طلاب هذه العناوين بغية سلخ المثقف العراقي والإعلامي والشاعر وبقية حملة العناوين الإنسانية الأخرى من واقعية انتماءهم الحقيقي ومجالات الإبداع لديهم ..ومنحهم الألقاب الوهمية التي حتما ستشغلهم وتبعدهم من دائرة الاهتمام والإبداع وتجعلهم يدورون ضمن حلقة مفرغه ..وعناوين باهته لاتغني ولاتضيف لهم شيئا إبداعيا أو تاريخ مضاف لتاريخهم ، وإنما عنوان وجاهه لايقدم ولا يؤخر وهذه والمسميات ذات مضامين اقرب للتوصيف المشاع كحالة من حالات التفخيم .. الارستقراطي الزائف ذات الصبغة الرسمية في كثير من الاحيان باستثناء(العناوين الدوليه) ضمن المفوضيات العامله تحت غطاء منظومة الامم المتحده التي تمنح لحالات انسانيه تدعم من خلالها.برامجها التنمويه والانسانيه ضمن غطاء نشاطها الفني والانساني والقانوني .
وقدم المحمداوي نصيحته لكافة الزملاء قائلا : نصیحتی‌ لاخوتی وزملائي ممن توهموا بهذا البرنامج الفاشل …ان يحتكموا الى وعيهم ومسيرتهم المهنيه ومكانتهم الاجتماعيه كزملاء واخوه واصدقاء لنا …قبل ان يبلغ السيل الزبى …وعندها سيكون لنا موقف اخر لمن تأخذه العزةبالأثم و لايتعظ …مع محبتي واحترامي لمن يساهم في عودة الامور لنصابها الحقيقي ……..والله والاعتزاز بالصداقه والتاريخ.والغايات النبيله من وراء القصد.

عن wedsb33445566

اضف رد