اخر الاخبار

مأدبة طعام بطول65 كم من البذل والعطاء في ذي قار للسائرين الى كعبة الاحرار .

dsc_0108_4

وكالة أينانا الدولية للاخبار.

خاص/حسين باجي الغزي

 

حطمت مأدبة طعام أعدت لزوار أربعينة السبط الشهيد الحسين بن على بن ابي طالب علية السلام. كل الأرقام القياسية المسجلة في الموسوعات العالمية من حيث طولها وكمية الطعام ، وفاقت كل الارقام الروحية والعقائدية في حجم العطاء والبذل من اجل القضايا الإنسانية والدينية، عبر مد سفرة طعام بطول 65 كم . ووثقها طيران الجيش وقيادة عمليات الرافدين ، عبر تصوير جوي على طول خط السفرة  .

و قدمت فيها  مختلف أنواع الأطعمة والفواكه والخضروات واللحوم ، لجميع زوار الحسين ابتداء من حدود البصرة الشمالية وحتى حدود الناصرية الجنوبية ..و التي اطلق عليها ( سفرة السبطين ) لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع ) المتوجهين الى كربلاء المقدسة مشيا على الاقدام. وهو ما يؤهلها لدخول موسوعة غينس للارقام القياسية .

وقال محافظ ذي قار يحيى الناصري  ان ”  المواكب الحسينية في محافظة ذي قار دأبت وللعام الثاني على التوالي على أقامت مائدة طعام كبيرة لإطعام زوار أربعينية الامام الحسين .لافتا إلى إن مائدة الطعام التي اطلق عليها ( سفرة السبطين ) تمتد هذا العام من كرمة بني سعيد وحتى تقاطع ناحية البطحاء وعلى امتداد 65 كم وهو ما يؤهلها لدخول موسوعة غينس للارقام القياسية “.منوها الى إن سفرة السبطين تقام للسنة الثانية على التوالي لتقديم الطعام لزوار اربعينية الامام الحسين المتوجهين الى كربلاء المقدسة سيرا على الاقدام .مبينا ان السفرة كانت العام الماضي بطول و 21 كم واصبحت هذا العام بطول 65 كم .

واشاد زوار قادمون من ايران والكويت ومحافظة البصرة بجهود المواكب الحسينية والأهالي في كرمة بني سعيد والعكيكة وسوق الشيوخ والفضلية ومركز مدينة الناصرية والمناطق الاخرى التي شاركت باعداد اطول مائدة طعام في العالم .وكانت هيئة المواكب الحسينية في ذي قار اعلنت اليوم الخميس ( 19 تشرين الثاني 2015 )  عن اقامة مائدة طعام بطول 65 كيلو متر لتقديم الطعام لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع ) المتوجهين سيرا على الاقدام الى كربلاء المقدسة ، وفيما اكدت مشاركة اكثر من 1000 موكب حسيني في المناطق التي شهدت أعداد السفرة.

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرج المسلمون الشيعة من محافظات الجنوب والوسط أفرادا وجماعات مطلع شهر صفر مشيا إلى كربلاء، فيما تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين ع ، ثالث أئمة المسلمين الشيعة الاثني عشرية، ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته، الذي يصادف زيارة (الأربعين) أو عودة رأس الحسين ع ورهطه وأنصاره الذين استشهدوا في معركة الطف بكربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الشعيرة تقليداً سنويا بعد انهيار النظام السابق، الذي كان يضع قيودا صارمة على ممارسة الشيعة لشعائرهم.

___________________

عن wedsb33445566

اضف رد