اخر الاخبار
ترامب: ايران ستتحاور معنا قريباً

ترامب: ايران ستتحاور معنا قريباً

وكالة اينانا _ محمد الناصري

ال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاربعاء إنه يشعر بأن إيران “ستتحاور معنا في وقت قريب جدا”، وذلك خلال جولة في ولاية فلوريدا.

وانتقد ترامب أيضا الاتفاق النووي مع إيران ووصفه بأنه “اتفاق سيء ومن جانب واحد”.

كما حدد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، شروطا للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع القادة الإيرانيين، بعد ساعات فقط من إعلان ترامب استعداده للقاء من دون أي شروط مسبقة.

وقال بومبيو في لقاء مع شبكة “سي أن بي سي” الاثنين “قلنا ذلك سابقا، الرئيس يريد أن يلتقي بهم لحل المشكلات”.

ثم أردف باقتراح عدد من الاشترطات لعقد مثل هذا اللقاء قائلا “إذا أبدى الإيرانيون التزاما بإجراء تغيرات جوهرية في كيفية تعاملهم مع شعبهم، والحد من سلوكهم الخبيث، يمكن أن نتفق على أنه من المفيد الانخراط في اتفاق نووي يمنع فعليا انتشار الأسلحة النووية. عندئذ، في هذه الحالة يكون الرئيس مستعدا للجلوس في محادثات معهم”.

وجاءت تصريحات بومبيو بعد ساعات من إعلان ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، استعداده لقاء القيادة الإيرانية من دون أي اشتراطات مسبقة.

في المقابل، قال بهرام قاسمي الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية إن تصريحات ترامب هذه تأتي في الوقت الذي تتنصل الولايات المتحدة من تعهداتها الدولية وقامت دون اي اهتمام بالمجتمع الدولي بالخروج من الاتفاق النووي وأعادت فرض عقوبات غير عادلة على الشعب الايراني.

من جانبه، قال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني الولايات قاسمي إن للمفاوضات شروط والتزامات “لم نشهدها في سلوك وتصريحات الرئيس الأمريكي ومسؤولي بلاده”.

ووصف ترامب اللقاء بأنه سيكون “خيرا للبلاد وخيرا لهم ولنا وللعالم . وبلا أي اشتراطات، إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم”.

لكنه استدرك بالقول إنه ليس متأكدا مما “إذا كانوا مستعدين بعد”.

وجاء رد إيران على تصريحات بومبيو على لسان مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، حميد أبو طالبي، الذي وضع شروطا مقابلة للقاء ترامب مشددا على أن المحادثات مع إيران يجب أن تبدأ بخفض التصرفات العدوانية والعودة إلى الاتفاق النووي.

وكتب في تغريدة على تويتر “إحترام حقوق الأمة الإيرانية، وخفض التصرفات العدائية وعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي… ستفتح الطريق الوعر لتلك اللحظة”،المحادثات بين إيران والولايات المتحدة.

وكان بهرام قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قال “نظرا للإجراءات العدائية التي قامت بها أمريكا ضد إيران لن تكون ثمة إمكانية للتحاور معها وأن أمريكا أثبتت أنه لايمكن الثقة بها يوما بعد يوم”.

وفي مايو/أيار، وضع بومبيو 12 شرطاً للتوصل لأي اتفاق نووي جديد مع إيران، من بينها سحب قواتها من سوريا ووضع حد لدعمها للحوثيين في اليمن.

وذكر البيت الأبيض إن انفتاح الرئيس على الحوار والمفاوضات مع إيران لا يعني أن الولايات المتحدة سترفع العقوبات أو تعيد العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إيران

وقال جاريت ماركيز المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي”هذا التخفيف لن يكون ممكنا إلا إذا كانت هناك تغيرات ملموسة وواضحة ومستدامة في سياسات طهران”.

وأضاف “لحين حدوث ذلك ستزداد وطأة العقوبات إذا لم يغير النظام مساره”. انتهى

عن wedsb33445566

اضف رد