اخر الاخبار

عندما يسخر الحاكم من شعبة محمد سليم الدراجيٍ

 

عندما يسخر الحاكم من شعبة

1234650_1389838327911052_393206752_n

محمد سليم الدراجيٍ

عندما يسخر الحاكم من الشعب ويستخف به ويكذب عليه نكون امام حقيقتين !!! الاولى ان يموت ضمير الشعب ويرضى بالمهانة والعبوديه والإذلال والثانيه ان يستأسد ويرفض العبوديه ويثاءر لكرامتهً وحريته ويثور ولا تنطلي عليه الاكاذيب سوءا جاءت مغلفه بالدِّين او السياسه لاءن العقل هو اداة التمييز بين الخير والشر !!! وللاسف الشديد ارى بوادر الحقيقه الاولى هي الحاكمة فينا بأدلة وحقائق معاشه مع عدم التعميم لاءن هناك براعم لا زالت تنبض بالحياة !!! وأول السخريه والكذب من قبل الحاكم على الشعب هو الاءصلاح المزعوم رغم انه جاء بطلب من المرجعيه الدينية بعد ان استشعرت ضخامة الفساد وحجم سرقة قوت الشعب من لدن الحاكم الجليل !!! فما هي حدود طاعة المراجع العليا في اوامرها للحاكم الفاسد اذا كان من لبى نداء المراجع الفقراء فقط عندما التحقوا برهط الحشد الشعبي لمحاربة الكفر والتطرف من قبل الحاقدين والمتطرفين !!! كان بودي ان ارى كل من قال في ذكرى واقعة ألطف ( يا ليتنا كنا معكم سيدي فتفوز فوزا عظيما) يقاتل داعش لاءن مقاتلتهم قضيه حسينية لاءنهم جاءوا من كل حدب وصوب للاءعتراض على حكم الشيعه والولاء لآل البيت !!! فلم ارى او اسمع وزيرا او مسؤولا كبيرا من الأحزاب الدينية قد التحق بركب الحشد الشعبي ولم نستقبل الشهداء الا من الفقراء فقط غير انهم اختصروا أنفسهم أحزابا وساسه ووزراء بالسيد هادي العامري وكاءنه هو النصير الوحيد لاءل البيت فقد تجاهل هذا الرجل المال والسلطه والقصور الفارهه والتحق مع الفقراء ولم يقل يوما انه ابن ذوات او ان والده تاجرا او رأسماليا قبل سقوط النظام !!! وبان كذب الحاكم في الاءصلاح عندما حمى امتيازات الرءاسات الثلاث وصب غضبه على صغار الموظفين وعلى الكفاءات العلميه لاءن من يصوغ تلك القوانين هم الفاسدون وهم أنصاف متعلمين ويبغضون كل كفاءة !!! وإصلاح الحاكم ألغى وزارة المراءة والثقافه والسياحة وحقوق الانسان وابعد أنزه الوزراء بل ان من يحيط به اوغل في الفساد حين وضع من اوغل في دماء الناس في المواقع إلهامه !!!! قيادة الحشد الشعبي في الرمادي !!! ألفت عناية اهل الناصريه لذلك !!! وهكذا تهاوت أعمدة الإصلاح ولم يتركوا لنا سوى اللطم على الصدور وإدماء الظهور وفج الرؤوس وكاءنهم علمونا ان نصرة الامام الحسين بهذه العادات الغريبه المستوردة كي نبتعد عن حقوقنا الأصليه وحريتنا وكرامتنا المهدورة التي نراها في عين يتيم لا يجد من يعيله وارمله بلا ماوى و لا معيل وعاطل يسرع الخطى للهروب من الوطن ليجد له وطن عند الكافرين !!! ونراها في نظرة ظالم يزدري حالنا وسرق مالنا وأفسد قيمنا وأخلاقنا وسلاحه في إذلالنا ان يرتدي بدلة سوداء حزنا على الحسين وذرف دمعه كاذبه ويركض عشرة أمتار في ركضة طويريج !!!! ويعود منهك القوى الى المنطقه الخضراء كي يضع أوزاره في احد قصور صدام وكل ما فيها وحولها يجسد حياة الاءباطرة !!!! اما نحن الفقراء فنعود وقد أنهكنا التعب وعلا الغبار جباهنا رغم ان فيه مسك كربلاء وعبق الحسين ولكنا نصحى في اليوم التالي وتصحو معنا همومنا البحث عن الرزق والبحث عن العمل واستذكارنا ظلم الحاكم وانحيازه لأقرانه وذويه !!! عند ذلك نتذكر ان قضية الحسين هي ليست فقط اللطم والبكاء إنما التصدي للظلم بقوة وأخذ الحقوق وإقامة الحكم العادل الذي يتساوى فيه الجميع في الحقوق والواجبات عند ذاك نكون من أنصار الحسين ونضع أنفسنا في ركب من أمن بقضية الحسين وانتصر !!!! فالذين آمنوا بقضية الحسين ليس الشيعه فقط بل أمن بها المسلمون وغيرهم واصحاب العقيدة وانصار الفقراء فذلك المختار الذي ثاءر لقضية الحسين والقاءل ( ان السبابة التي تشهد في كل صلاه ان لا اله الا الله وان محمد رسول لا يمكن ان تكتب كلمة باطل ) وذاك غاندي الذي قال تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما لانتصر وهكذا انتصر على الإنكليز وبنى أمة الهند بعد ان عاش الحرمان مع الفقراء وانتصر بهم ولم يهادن الحاكم الظالم !!! وأخيرا جيفارا الذي تنقل من دولة لأخرى لنصرة الفقراء ولم يهادن الظالم وانتصر ذكرا وثورة في وجدان كل مظلوم وهو القاءل لا يهزم شعب فيه الحسين !!! فلا تهادنوا الظالم تحت غطاء قضية الحسين لاءن الامام الحسين ثار ضد الظالم وانتصر للعامة في مواجهة الطغاة والظالمين !!! تحت هذا العنوان خذوا حقوقكم بقوة !!

عن وكالة اينانا الدولية للاخبار