اخر الاخبار
شباب عاطل عن العمل والدار العراقية للأزياء تخلق فرصة أمل

شباب عاطل عن العمل والدار العراقية للأزياء تخلق فرصة أمل

وكالة انانا _ تغطية وتصوير / إنعام العطيوي

اختتمت الدار العراقية للأزياء التابعة لوزارة الثقافة عام 2017 بعرض أزياء لمشاريع تخرج طلبة مركز التدريب والذي استقطب عدد من الطاقات الشابة في ورش عمل استمرت قرابة شهرين لتدريبهم على ممارسة عمل الأزياء العراقية المتخصصة
وأقيم عرض خاص لمشاريع الطلبة الخريجين على قاعة الجواهري بمبنى الدار الكائن في زيونة وبحضور رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية النائب حارث شنشل ألحارثي والسفير الياباني والوفد المرافق معه ومدير عام دار العراقية للأزياء السيد عقيل المندلاوي ومدير قصر المؤتمرات السيد محمود اسود والدكتور حسين الجاف
وعلى هامش العرض أعيد افتتاح مركز للسوق العراقية للأزياء الذي قدم عروض لإعمال تراثية عراقية ثمينة ومشغولات يدوية تحمل البصمة التراثية العراقية متداخلة مع الازياء العصرية، تغني الذائقة الفنية للزبون المهتم باقتناء ازياء ذات طابع تراثي او تاريخي
وفي سياق متصل أجابنا رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية النائب حارث الحارثي في حال دعم المشاريع الإنتاجية لدار الأزياء “ان هذا الموضوع أولا يعرض في مجلس النواب ثانياً ان يتم عرض هذا المشروع والمنتج في دول خليجية لاطلاع الجمهور العربي المتذوق لهذا الفن مدى عمق الإمكانية لدمج الحداثة بالتراث في الازياء”
مفيداً ” كلما تنتعش الثقافة كلما ترتقي الشعوب ومن الممكن محاكاة العالم عبر الثقافة والفن وربط التاريخ بالحداثة عن طريق الثقافة لهذا الاعتناء بالثقافة هو مفتاح التواصل بالعالم”

وأوضح مدير عام الدار السيد عقيل المندلاوي ان هذه المعروضات في السوق المفتوح تشكل منافس حقيقي في السوق العراقي لما تحمله من بصمة تراثية والغارقة بالمنتجات الأجنبية ويشكل قسم الإكسسوار والديكور منافس جيد بهذا المجال الذي يقدمه قسم متخصص بالاكسسوار والديكور اذ تم افتتاح قاعة الواسطي لتحتوي هذا المجال
في حين بين المندلاوي إن عملية ديمومة الإنتاج هو ما يشكل نقطة التحول المهمة في المشروع وان الاعمامات للحكومة ووزارة المالية تتيح فتح أبواب لهذا المشروع إذ السوق سيوفر مدخولات جديدة لوزارة المالية شرط ان المالية تديم تدوير ولو 50% من أسعار الكلف الإنتاجية لهذا المشروع حتى نستطيع أن نديم عملية الإنتاج ونوفر سلع تراثية تلبي حاجة السوق داخل وخارج العراق
وأشار المندلاوي إلى انه تم بشكل فعلي شراء الأقمشة والمواد الأولية لإنتاج خط جديد لان المشغولات اليدوية ذات أسعار باهظة الثمن،
موضحاً ان هذا العمل سيجمع بين الكم والنوع ويتماشى مع روحية وقانون وأهدف الدار لتعزيز روح التراث الوطنية وهي ستكون أول مهام الإنتاج الذي سنحافظ عليه في كل خط جديد
كما سيتم عرض منتجات ذات أسعار مقاربة لأسعار المنتجات الموجودة في السوق الحالي
على صعيد متصل أوضحت الفنانة مصممة الأزياء شروق الخزعلي مديرة قسم التصميم في الدار إن السوق عرض موجودات لأزياء عراقية تراثية متنوعة من الهاشمي وغيرها حملت المسات العراقية ولكن بصورة مغايرة إذ سيفتح السوق أبواب البيع المباشر لماركة عراقية ولقطعة منفردة غير مكررة .
وأعربت ان الدار حافظت على مصمميها للمشاركة في التصميم رغم تقاعدهم مبينة ان الدار تعاني من عدم التسويق لمنتوجاتها وهي بحد ذاتها تعد ماركة لهذا استحدث فتح باب مركز التسويق وان شاء الله هي اسم معروف قبل العرض في سوق البيع
وبينت الطلبة علا عبد الكريم متخرجة من مركز التدريب للطلبة أنهم 17 طالب من الورش الثامنة والتاسعة استمرت الورشة لمدة شهرين تعلمنا في الورش اساسيات الخياطة ولم تقتصر فيها التحصيل الدراسي والعمر مقابل 150 الف في الشهر وبينت عبد الكريم إنها قدمت نموذجين في العرض كان الأول فستان حديث بلمسة تاريخية والاخر مودرن حديث
معربة إنها فعلا استفادت من هذه الورشة لأنها تعلمت أساسيات الخياطة والازياء ثانيا إنها حصلت على شهادة من وزارة الثقافة لمزاولة هذه المهنة التي احبتها منذ الطفولة لكن في العراق هذه المهنة تعاني من عدم الاهتمام بها
واختتم العرض بتقديم الشهادات التقديرية للخريجين المشاركين في مركز التدريب للطلبة

عن wedsb33445566

اضف رد