اخر الاخبار
معرض “جنة عدن” يكشف لقط أثرية ملقاة على الأرض

معرض “جنة عدن” يكشف لقط أثرية ملقاة على الأرض

وكالة اينانا _ إنعام العطيوي

كشف معرض شخصي للفنان العراقي سعد نعمة عن قطع أثرية تعود للعهد السومري والاشوري منحوت عليها كتابات باللغة السومرية مرمي على الأرض في منطقة اريدو وعرضت هذه اللوحات أثناء افتتاح معرضه الذي أقيم تحت عنوان “جنة عدن” وذلك على ارض قاعة وزارة الثقافة بتاريخ 18/10/2017 والذي افتتحه وزير الثقافة العراقي السيد فرياد رواندزي
وتحت مرأى ومسمع المسؤولين العراقيين أوضح الفنان العراقي سعد نعمة من خلال اللقاء به بشكل مباشر إن قيامه بهذا المعرض بجهود متواضعة وبدعم ورعاية وزارة الثقافة أنه وجد قطع من اللقط الصخرية مرمية على الأرض في طرقات الاهوار كانت منحوت عليه كتابات أثرية وهي بهذا الشكل معرضة للسرقة والاندثار بسبب الإهمال وعدم التنقيب فهناك العشرات من الوافدين سبقوا الفنان لزيارة هذه المواقع
قال أثناء اللقاء ” أنا كفنان اكتسبت عندي هذه اللوحات أهميتها من خلال الإحساس الوطني والأخلاقي لتسليط الضوء على احد أهم منجزاتنا الوطنية لاختيار الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي لليونسكو وساهمت بشكل بسيط لتسليط الضوء على هذا المنجز للاهتمام به ضمن المسموح والممكن”
وبين نعمة ” قدمت في المعرض 40 صورة من أصل 500 صورة من خلال جولتي في مناطق الاهوار التي استمرت لمدة أسبوعين متواصلين آذ تم اختيار هذه اللقطات حسب الإخراج السينمائي والخبرة والتخصص والأهمية الموضوع والرسالة التي تبعثها اللقطة ”
مضيفاً ” وجدت في منطقة اريدوا وجود لقى حجرية على الأرض تحوي كتابات سومرية واشورية واكدية قديمة وزاد استغرابي للمعنيين عد لقطهم لهذه اللقى الحجرية المرمية على الأرض فقمت بتصويرها وعرضها في معرضي لتكون رسالة للمختصين بتبليغهم بوجود هذه الثروة الأثرية مرمية بشكل عشوائي على الأرض وربما تكون بهذه الطريقة معرضة للسرقة أو الاندثار”
وأوضح “انا لست بالزائر الأول لهذه المنطقة فهناك زوار قبلي وترك هذه الآثار يعرضها للاندثار فبعثت من خلال معرضي هذا رسالة للجهات المختصة ودعوة للاهتمام بسياحة الآثار والاهوار ضمن ملف ترشيح الاهوار للتراث العالمي والحماية الدولية للاهوار تدعونا للاهتمام بهذا الملف”
معرباً” جاء اسم المعرض بهذا العنوان نسبة ًإلى مشروع مهم قامت به الأمم المتحدة وبعض المنظمات الدولية في عام 2004 أطلق عليه جنة عدن إشارة إلى الروايات والكتب السماوية إن في ارض سومر وفي منطقة النبي إبراهيم والمناطق ذات الإرث الحضاري العظيم توجد جنة عدن والتي تعني جنة الله في الأرض وهذا ما دفعني للتعاطف والإحساس مع هذه المناطق والقيام بتصوير فلم وثائقي تحت عنوان الفردوس المفقود”
موضحاً ” هذا الفلم الوثائقي دعوة للاهتمام بهذه المناطق وتطويرها وإقامة مشاريع فنية وثقافية في الاهوار وبدعم من وزارة الثقافة قدمت صور بقياس 40&60 وجاءت كل الصور الملتقطة في منطقة اور والوركاء واريدو وهور الجبايش وهور الحمار ولمدة أكثر من أسبوعين في عام 2016 وبسبب عدم وجود تمويل كافي لتوثيق فلم وثائقي اكتفينا بتصوير صور فوتوغرافية”
من جانب أخر أشار الفنان إن من ضمن الخطة المستقبلية للمعرض القيام بنقله في عدة أماكن للعرض واشتمل المعرض على مفردات الحياة اليومية للإنسان والحيوان والنبات والمياه في المنطقة وكذلك الطبيعة وان المعرض لم يقتصر على لوحات أثرية وتراثية بحته وإنما تخللت لقطات توثق الحياة الاجتماعية لبيئة معينة في الاهوار تحمل ثقافة هذه البيئة ربما قد تندثر بسبب الإهمال او تغييرالظروف البيئية والاجتماعية مستقبلاً وربما تكون رسالة تنبثق عبر الفن للاهتمام بها.

من الجدير بالذكر ان الفنان سعد نعمة حاصل على بكالوريوس فنون سمعية وبصرية وله العديد من المعارض الفوتوغرافية الشخصية وله كتابات نقدية وفنية في الصحافة العراقية وشارك في التنظيم والتحكيم للمهرجانات الفنية المحلية في العراق.

عن wedsb33445566

اضف رد