اخر الاخبار
هيئة الإعلام والاتصالات تحتفي بانتصارات العراق وتقدم الرصد الإعلامي لمعركة الموصل .

هيئة الإعلام والاتصالات تحتفي بانتصارات العراق وتقدم الرصد الإعلامي لمعركة الموصل .

وكالة اينانا _ انعام عطيوي

برعاية رئيس الوزراء الدكتور حيدر ألعبادي وتزامنا مع إعلان بغداد عاصمة للإعلام العربي أقامت هيئة الإعلام والاتصالات احتفالها المركزي بتحرير الموصل تحت شعار “توحدنا فانتصرنا”على قاعة كلكامش في فندق بابل
وبحضور عدد كبير من المسؤولين والإعلاميين والهيئات والمؤسسات الإعلامية افتتح الاحتفال بعزف المرسوم الجمهوري وقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء ثم عطر مسامع الحضور بأية من الذكر الحكيم للقاري الشيخ العامري.
وقدمت هيئة الإعلام والاتصالات دراسة للرصد الإعلامي شملت 28 قناة تلفزيونية والذي تضمن على 15959 تقرير خبري لمجموعة الأخبار الخاصة بمعارك الموصل منذ بدء عمليات تحرير الموصل بتاريخ 17/10/2016
أما الإذاعات الداخلة في الدراسة فشملت 21اذاعة في حين احتوت على مجمل الأخبار المتعلقة بمعركة تحرير نينوى فكانت 22040 خبر
وتخللت الدراسة احتوائها على مصادر 5138 مراسل لقناة تلفزيونية 3288 مصدر حكومي 264 وكالة أنباء او صحيفة .
وكانت مهمة هيئة الإعلام والاتصالات خلال معركة تحرير الموصل تتضمن محورين الأول حماية حرية الخطاب الإعلامي والثاني حماية المجتمع من أي خطر يمس الوطن والمواطن
وألقى الدكتور علي الكبيسي رئيس الجهات التنفيذية لهيئة الإعلام والاتصالات كلمته بين فيها “شكره وتهنئته لكل من ساهم في الانتصارات من المرجعية الرشيدة والقائد العام للقوات المسلحة والقوات الأمنية والإعلاميين الذين ساهموا في نقل الانتصارات وعوائل الشهداء والجرحى الذين لولا دمائهم الزكية لما تحقق الانتصار وكل من حمل أداة الإعلام”
كما ألقى الدكتور وليد الحلي مستشار رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي كلمته أوضح فيها إن العبادي استطاع الحصول على الدعم لتحقيق النصر لكن لم يكن للدعم أي جندي اجنبي على ارض المعركة وإنما كانوا على هيئة مستشارين ومندوبين للدعم اللوجستي والجوي للقوات العراقية ولا توجد أي قوة قاتلت داعش وإنما كانت تدرب وتدعم الأبطال العراقيين في مقاتلة داعش .
مضيفاً “إن بعض الوسائل حاولت التشويش على انتصارات العراق” مؤكداً “إن الموصل تحررت بجهود العرقيين الأبطال ولا توجد أي معلومة لمدنيين قتلوا لم يشاركوا في الحرب مع داعش وأشار إلى إن الأرقام التي نمتلكها بان هناك دواعش جاءوا من مئة دولة ليقاتلوا في العراق”
وبين الحلي في كلمته إن بالمرحلة القادمة ستستعد الحويجة وتلعفر للتحرير ونستعد لملفات فتحت سابقا وهي الإصلاح ومحاربة الفساد وعلينا أن نتحد لإنعاش اقتصاد العراق.
ثم عرضت الهيئة فلم وثائقي عن ابرز انجازات هيئة الإعلام والاتصالات خلال فترة تحرير نينوى
كما اشار النائب حيدر المولى عن لجنة الثقافة والإعلام النيابية في كلمته إلى “إن الإعلام رغم كل التضحيات مستمر بدعم النصر وأشاد بجهود الإعلام الحربي في تغطية المعارك ونقل الحقيقة”
وناشد النائب رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي باستمرار دعم الإعلاميين والصحفيين وحمايتهم وتسهيل مهام عملهم وذلك بحق الحصول على المعلومة .
ودعا المولى جميع المؤسسات الوطنية والحكومية إلى الإسراع في إعادة تأهيل المواقع الأثرية والتاريخية والثقافية وجميع الأضرحة ودور العبادة من اجل أن تعود الموصل عامرة بشواخصها التاريخية وكذلك دعا كل رجال الدين وقادة الرأي العام والمثقفين ووسائل الإعلام المختلفة لبذل الجهود لمحاربة الفكر المتطرف وطرد السموم التي بثتها العصابات الداعشية
وقدم السيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين كلمته موضح فيها ان العراقيين حققوا نصر كبير وكان الإعلام العراقي شريك حقيقي في هذه النصر والمعركة وقدم 10% من الشهداء والجرحى
اذ كانت حرب إعلامية بامتياز وحرب نفسية ولكن الشجاعة الكبيرة التي قدمها العراقيون بعد الفتوى المرجعية الشريفة،
واضاف اللامي الإعلام العراقي استمر بدعم النصر وقيادة الحشد والحكومة والقوات العامة للقوات المسلحة ودعا الى الحفاظ على النصر بالابتعاد عن الخلافات السياسية مؤكد الوقوف بوجه كل من يحاول كسر العراق أو انتصاراته
وفي الختام قدمت فرقة الوفاق الإسلامية أنشودة النصر وتكريم عوائل الشهداء من الصحفيين والاعلاميين وتقديم جوائز للهيئات والمؤسسات الإعلامية التي ساهمت في تغطية تحرير الموصل.
ومن الملفت للنظر إن الإعلامي حيدر شكور مراسل قناة العراقية الإخبارية قام بالتبرع أمام الإعلام والجمهور بالتكريم الذي حصل عليه إلى عوائل الشهداء والجرحى والنازحين في التفاته منه للتكفل بأيتام الشهداء من قبل أبناء البلد.

عن wedsb33445566

اضف رد