اخر الاخبار

اليماني يظهر في ذي قار والسلطات تتأهب للانقضاض على حركتة.

اليماني يظهر في ذي قار والسلطات تتأهب للانقضاض على حركتة.
______________________________________
تقرير اخباري/ حسين باجي الغزي
جماعة اليماني تنشط من جديد في ذي قار وتتحرك لاستقطاب ضباط في الجيش والشرطة وعاودت التحرك من جديد وبشكل خفي في المحافظة ، بغية زعزعة الامن في ذي قار .لكن من هو الحسن اليماني :
تقول ادبيات اليمانيون من هو المهدي الاول وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) المذكور في وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته.
اسمه الامام احمد ابن السيد اسماعيل ابن السيد صالح ابن السيد حسين ابن السيد سلمان ويتصل نسبة بالامام علي ابن ابي طالب عليهم الصلاة والسلام. كان يعيش بالبصرة في جنوب العراق واكمل دراسته الاكاديمية وحصل على شهادة بكلوريوس في الهندسة المدنية ثم انتقل إلى النجف الاشرف وسكن فيها لغرض دراسة العلوم الدينية وبعد اطلاعه على الحلقات الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجد ان التدريس متدني (لا اقل بالنسبة له) كما وجد ان في المنهج خلل كبير فتركة .
وتقول مواقعه على الشبكة العنكبوتية انه قبل عام 1999 بسنين كان السيد احمد ع يلتقي بوالده الامام المهدي سلام الله عليه في عالم الشهاده وكان ينهل من علمه ويسير على خطواته وفي نهاية عام 1999 بدأ وبأمر الامام المهدي بنقد الباطل في الحوزة بشدة وطالبهم بالاصلاح العلمي والعملي والمالي وبعد مسيرة نقد ومطالبة بالاصلاح استمرت حتى عام 2002 امر الامام المهدي السيد احمد الحسن بابلاغ الناس بانه رسول من الامام المهدي وبدأت دعوة الناس للايمان بالسيد احمد الحسن في الشهر السابع عام 2002م والموافق شهر جمادي الاول عام 1423 هجري في النجف الاشرف.
حيث امره والده الامام المهدي ان يدعو الناس كافه على انه المذكور في وصية الرسول ص ليلة وفاته وبدا السيد احمد الحسن يدعو الناس..
هذا هو اليماني وهذة دعوته كما وردت في ادبيات جماعتة .
اليوم جماعة اليماني تنشط من جديد في ذي قار وتتحرك لاستقطاب ضباط في الجيش والشرطة وعاودت التحرك من جديد وبشكل خفي في المحافظة ، بغية زعزعة الامن في ذي قار .
و “ان الاجهزة الامنية الاستخبارية في ذي قار كشفت مخططات للحركة اليمانية واتباع الحسن الصرخي تهدف لتمزيق صفوف الحشد الشعبي والقوات الامنية من خلال بث الاخبار المغرضة والبيانات التي تدعو فئات معينة من القوات المسلحة للالتحاق بها” .
و ان المعلومات السرية تفيد بان قادة هذه التنظيمات تتلقى دعما من مخابرات احدى الدول الخليجية لغرض الاخلال بالوضع الامني في العراق”.
وان الاجهزة الامنية تراقب عن كثب جميع تلك التحركات وهي بانتظار ساعة الصفر للانقضاض على كل من يسول نفسه العبث بامن المحافظة .
و يذكر أن “مجموعة اليماني الدينية” التي تطلق على نفسها اسم انصار المهدي، هاجمت في محرم عام 2007 وبعد صلاة الجمعة مركزا أمنيا مما أدى إلى مقتل اكثر 20 شخصا بينهم 11 ضابطا يحملون رتبا رفيعة، فيما لم يعرف عدد الخسائر التي لحقت بالمسلحين، ما دعا بالأجهزة الأمنية إلى شن عملية لملاحقة المنفذين أسفرت عن اعتقال نحو 800 شخص في منطقة الاشتباكات شمالي الناصرية، بعملية أمنية سريعه .
وتم بعدها تحريك قضيتين في محكمة ذي قار ضد الجماعة، أحداها تتعلق باتهام 7 اشخاص بينهم ضباط كبار بالأجهزة الأمنية بالانتماء ومساعدة حركة اليماني، حيث تم أطلاق ستة منهم وحكم على سبع آخرين بالسجن المؤبد، والثانية شهدت صدور أحكام اعدام بحق 28 متهما والسجن المؤبد بحق 18 آخرين، وتم تبرئة أربعة متهمين.

صورة ‏حسين باجي الغزي‏.

عن وكالة اينانا الدولية للاخبار